راحتك فى مسيحك
منتدى راحتك فى مسيحك ير حب بكم
فى ثوبه الجديد
انت غير مسجل فى النسخة الجديدة...سجل الان
وشارك معنا باحلى المواضيع واحلى الردود
وربنا يعوض تعب محبتكم

راحتك فى مسيحك

كُلُّ مَنْ سَأَلَكَ فَأَعْطِهِ، وَمَنْ أَخَذَ الَّذِي لَكَ فَلاَ تُطَالِبْهُ (إنجيل لوقا 6: 30)
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العودة الى الديار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mina gadalla 2
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 483
العمر : 32
الشفيع : البابا كيرلس السادس
تاريخ التسجيل : 02/12/2008

مُساهمةموضوع: العودة الى الديار   الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 1:47 pm

فقال لهم: أنا هو، لا تخافوا! فرضوا أن يقبلوه في السفينة. وللوقت صارت السفينة إلى الأرض التي كانوا ذاهبين إليها ( يو 6: 20 ، 21)
ها هو عام قد انقضى وطوَته الظلال، وأقبل عام جديد يفتح أمامنا مرحلة جديدة في رحلة حياتنا التي نجهل مستقبلها الزمني على الأرض، ولكننا نوقن بنهايتها المجيدة السعيدة في السماء. وإننا لا نحتاج لمعرفة المستقبل من جهة حياتنا على الأرض، فقط نحن بحاجة لأن لا تضطرب قلوبنا فنحن في البرية في سَفَر، ونحن عائدون إلى ديارنا ووطننا!

ويا له من فكر مُنعش! ويا له من وَتر مُفرح يعبر بنغماته الجميلة كالنسيم العليل الرقيق على قلوبنا المُتعبة، عندما نفكر في نهاية رحلة البرية، هذه النهاية المجيدة الأكيدة.

فخلال العام الماضي، كم من ظلال خيَّمت على حياتنا، وكم من أحزان واجهتنا في سيرنا، وكم من اضطهاد لاقيناه لسبب أمانتنا لحبيبنا، وكم عثر الكثيرون فيما بيننا في الطريق ...

ولكن شكرًا لذلك الشخص الفريد، القريب منا باستمرار ( في 4: 5 )، والذي بوسعنا أن نرى طلعة وجهه المُشرقة من خلال الليل الحالك، والريح العاتية، والأمواج المُزبدة ( يو 6: 18 - 22). فطالما تفرَّسنا طويلاً في رفيق رحلتنا العظيم، فإنه يمكننا السير على المياه في ظله، ونحن نستمع لصوته الحاني الرقيق «أنا هو، لا تخافوا!»، ذلك الشخص الذي نراه ليس فقط يكلمنا بلطف شديد، ولكنه أيضًا ينتهر بشدة الرياح والبحر، حتى يصير هدوءٍ عظيم في مشهد الاضطراب ( مت 14: 27 - 32)؛ ذاك الذي يملأ قلوبنا المهزوزة الضعيفة بسلام الله، بل وإله السلام نفسه رفيقنا على طول الطريق.

يا له من ربّان ماهر يقود سفينة حياتنا! يا له من مخلِّص! يا له من قائد! يا له من سيد يبحر معنا في رحلة الحياة إلى الأمام صوب الشاطئ الآخر، حيث وطننا الآخر، حيث وطننا وديارنا! ويا له من وطن! ويا لها من ديار! حيث الآب ينتظرنا هناك، وحيث الابن المبارك ذاته سوف يأخذنا إلى السماء هناك، عندما تنهزم الظلال كلها، وتعبر آخر سحابة تكدر صفو حياتنا إلى غير رجعة، وآخر شك، وآخر فكر من عدم الثقة والإيمان، وآخر فتور روحي، وآخر سقوط، وآخر خطوات متعثرة، وآخر ظلم خفي من العالم ... هذه كلها مع كل المشاعر المتباينة ستطوى ويلفها النسيان في ديار الخلود.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ra7tkfemase7k.yoo7.com
 
العودة الى الديار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
راحتك فى مسيحك :: القسم الدينى :: مواضيع روحية-
انتقل الى: