راحتك فى مسيحك
منتدى راحتك فى مسيحك ير حب بكم
فى ثوبه الجديد
انت غير مسجل فى النسخة الجديدة...سجل الان
وشارك معنا باحلى المواضيع واحلى الردود
وربنا يعوض تعب محبتكم

راحتك فى مسيحك

كُلُّ مَنْ سَأَلَكَ فَأَعْطِهِ، وَمَنْ أَخَذَ الَّذِي لَكَ فَلاَ تُطَالِبْهُ (إنجيل لوقا 6: 30)
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 منأجاه قراتها فاعجبتنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mina gadalla 2
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 483
العمر : 31
الشفيع : البابا كيرلس السادس
تاريخ التسجيل : 02/12/2008

مُساهمةموضوع: منأجاه قراتها فاعجبتنى   السبت يناير 31, 2009 8:12 am

ربى يسوع المسيح , ما أعظمك آله يا سيدى تعطى بسخاء و بلا كيل و لا تعير أحد , أعطيتنى كثيرآ و مازلت تعطينى رغم عدم استحقاقى و رغم استحقاق و احتياج الآخرين أكثر منى . اعطهم يا ربى من فيض احساناتك التى لا تنتهى كما اعطيتنى بل و أكثر بكثير و ان لم تستجب و تعطى الآن فاعطى صبر و فرح و سلام و تعزيات تنسى كل من له احتياج ما قد سبق حتى و طلبه من عظم تعزياتك . ترائف علينا كلنا يا آلهى و بالأخص على الذين تركوك و ابتعدوا عنك .

فبعضهم يا آلهى لا يشعرون بفرح أو سلام أو شبع كما يظهرون و كما يظهر لهم الطريق السائرون فيه بل أنهم كقولك يا ربى فى الكتاب المقدس يأكلون و ليس الى الشبع , يشربون و لا يرتوون , يكتسون و لا يدفأئون , لا يعرفون يا ربى أنك أنت هو الشبع الحقيقى ,

فلا أب أو ام أو أخ أو اخت أو قريب أو صديق قدر أن يقول كما قلت أنت يا سيدى فى انجيل يوحنا " كل من يشرب من هذا الماء يعطش أيضآ و أما من يشرب من الماء الذى أنا اعطيه فلن يعطش الى الأبد " , و لم يجرؤ أيضآ أحد منهم أن يقول مثلك " ان عطش أحد فليقبل الى و يشرب " فمن يقبل اليك يا الهى لا يجوع و من يؤمن بك الايمان الحقيقى لن يعطش الى الأبد , و أنت أيضآ يا آلهى الذى قلت لمن ذاق هذا الشبع " من أكلنى عاد الى جائعآ و من شربنى ازداد بى عطشآ ",

فارشد هؤلاء يا سيدى و عرفهم انك أنت هو هذا الشبع الذى يبحثون عنه فى العالم و لا يجدوه و أنت تعلم يا آلهى انهم لن يجدوه أبدآ و قد صدق القديس اغسطينوس عندما قال ’ ستظل نفوسنا حائره الى أن تستقر فيك يا الله ’.

الآخرون يا آلهى يسمعون انك أنت هو الشبع الحقيقى و لكنهم يشكون فيك و لذلك هم يلجأون الى العالم و ملذاته ليشبعون به فلا يشبعهم , لا يشبعهم العالم و لا يحاولون حتى أن يأتوا اليك لمحاوله تجربه الشبع الحقيقى الذى تعطيه أنت . أطلب اليك يا سيدى و الهى أن تفتح أعينهم و تزيل كل غشاوه عنهم فيعرفون أنك أنت هو الشبع الحقيقى الذى يشبع الجميع و يعطى الكل بسخاء حسب الاحتياج.

بعض من هؤلاء البعيدين يا آلهى يثقون انك أنت هو الشبع الحقيقى و لكنهم لا يثقون فى قبولك لهم ,

أنسوا يا آلهى انك أنت الذى قلت من يقبل الى لا أخرجه خارجآ , أنسوا انك أنت الذى بحثت عن القديس اغسطينوس و القديسه مريم المصريه الناسكه و القديس الأنبا موسى الأسود فى الوقت الذى تركهم فيه آبائهم و امهاتهم و اخواتهم و أصدقائهم و أرجعتهم الى حظيرتك و ما أعظمه رجوعآ , ألست أنت يا ربى من قلت انا ارعى غنمى و اربضها و استرد الجريح و اجبر الكسير , ألست أنت الذى تقف بنفسك على الباب لتقرع بلا يأس عسى أن يفتح لك سامع!.

ترائف عليهم يا آلهى و اظهر لهم مراحمك التى لا تزول و التى قال عنها النبى العظيم داوود انها و اسعه جدآ حتى انه كان يود لو وقع فى يدك عن أن يقع فى يد أى انسان .

الأخيرون يا آلهى و هم الأكثرين واقعين فيما يشبه بمخاصمتك , يخاصمونك وأنت الذى قال عن حبك سليمان الحكيم انه أطيب من الخمر و كان يعترف بأنه مريضآ بهذا الحب, أعترف أمامك يا سيدى انى كثيرآ ما وقعت فى مثل هذه المخاصمه و السبب كما أتحجج و كما يفعل الكثيرون اننا لا نحتمل أو بالحرى لا نريد أن نحتمل صليبنا و تجاربنا ,

ألست أنت ذلك الأمين و العادل الذى لا يدعنا نجرب فوق ما نحتمل بل انه يجعل المنفذ مع التجربه لكى نحتمل كما قال الرسول العظيم بولس , ألعلنا نسينا يا آلهى أنك كقول المزمور لا تترك عصا الخطاه (التجربه و سطوتها) تستقر على نصيب الصديقين لكى لا يمد الصديقون أيديهم الى الأثم .

و لذلك يا سيدى الحنون فانك تعطى التجربه حسب احتمال كل واحد بلا نقصان أو زياده . و لكننا نحن من نشك فى القوه التى تعطينا اياها لكى نحتمل و نتذكى فنتزمر و لذلك قال القديس اغسطينوس ’ الله لا يجربنا بالتجربه التى تقود الى الخطيه ولكنه يجربنا بالقوه التى تمتحن ايماننا ’.

سامحنا يا آلهى لأننا ننسى أو نتناسلى انك الوحيد الذى قال عنه الكتاب انه يتضايق فى كل ضيقنا , و أنك أيضا من يريحنا من اتعابنا و انزعاجنا . لابد اننا سنخزى يا آلهى عندما نسمع دعوتك فى انجيل متى لكل التعابى و الثقيلى الأحمال بأن يأتوا اليك فتريحهم .

صدقنى يا آلهى فأنا بل و كثيرآ منا فى حيره من امرنا , أأنت الذى تضايقنا بتجارب لا نحتملها أم أنك أنت الذى تريد تريحنا و تحمل عنا أحمالنا و أثقالنا ؟ , ما قدر احد أن يجيبنى على هذا السؤال و لكنى يا آلهى اذ أنظرك مصلوبآ ذليلآ حاملآ لعنتى و نجاساتى و دنسى أتسائل فى نفسى ان لم نكن و جميعنا فى حساباتك فلماذا التجسد بل و لماذا حتى خلقتنا؟ ألكى تجربنا و لماذا أيضآ الألم ؟! .

ألعله ليكون تذكيه لايماننا كقول الرسول بطرس ؟ أو أيمكن ان يكون كقول يعقوب الرسول لكى ننال اكليل الحياه الذى وعدت به من يحتمل التجربه و الألم يا آلهى ؟! , حقيقآ لا أعلم و لكننى فى جميع الأحوال أشكرك لأنى فى داخلى أشعر أن الألم هو لفائدتى و الفائده التى سأحصل عليها من التجربه أعظم من أن لا اجرب.

التجربه هى وسيلتى لأقترب بها اليك و أنا من أجل شقاوتى و تقصيرى لم أعرفك الا بعدما جربت و ذقت الألم فلم أجد حنانآ الا عندك , حقيقآ يا ربى أنا أشعر أنك تضع على أكتافنا الأحمال و الأثقال بيد لكى ترغمنا أن نطلبك فتحملنا بأحمالنا و أثقالنا على كتفيك ,

أنا أشعر يا آلهى أنك تعزى و تريح كل التعابى و الثقيلى الأحمال بقدر ما قد احتملوا من ثقل على أكتافهم بارادتك و معرفتك , و بقدر أيضآ صبرهم و شكرهم فى حمل هذا الثقل .

صدقنى يا آلهى ففى كثيرآ من المرات التى لجأت اليك فيها لترفعنى وجدتك تعزينى فما أعود اشعر بما كنت أطلبه و أشتكى منه .

ربى و مخلصى الصالح يسوع المسيح تحنن و تأنى علينا و لا تطل علينا فتره التجارب لأننا ضعفاء يا آلهى لا نقدر أن نحتمل مثلما احتمل آبائنا الشهداء و القديسون و لكننا يا آلهى نترجاك و نطلب اليك الا تكون لآثامنا راصدآ لأننا لن نثبت امامك أبدآ يا سيدى .

نترجاك يا آلهى أن لا تحاسبنا حسب قله و ضعف ايماننا بل حسب مراحمك الكثيره التى لا تزول و لا تنتهى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ra7tkfemase7k.yoo7.com
 
منأجاه قراتها فاعجبتنى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
راحتك فى مسيحك :: القسم الدينى :: تاملات يومية-
انتقل الى: