راحتك فى مسيحك
منتدى راحتك فى مسيحك ير حب بكم
فى ثوبه الجديد
انت غير مسجل فى النسخة الجديدة...سجل الان
وشارك معنا باحلى المواضيع واحلى الردود
وربنا يعوض تعب محبتكم

راحتك فى مسيحك

كُلُّ مَنْ سَأَلَكَ فَأَعْطِهِ، وَمَنْ أَخَذَ الَّذِي لَكَ فَلاَ تُطَالِبْهُ (إنجيل لوقا 6: 30)
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تأملات يومية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sallymessiha
عضو شغال
عضو شغال
avatar

انثى عدد الرسائل : 93
العمر : 46
الشفيع : st.mary
تاريخ التسجيل : 21/01/2009

مُساهمةموضوع: تأملات يومية   الأحد فبراير 08, 2009 1:42 pm

دروس من حياة اسحق 7 فبراير
الشفاء من العقم



"وصلى اسحق إلى الرب لأجل امرأته لأنها كانت عاقراً، فاستجابله الرب. فحبلت رفقة امرأته" (تك21:35)

صلى اسحق الى الله قائلا : "يارب إن الامر لا يتعلق بىّ او باحلامى ! لقد
رأيت بنفسك الألم الذى يعتصر قلب زوجتى. أنا مستعد للانتظار إلى الأبد،
لكنى التمس رحمتك لأجلها. أرجوك أن ترزقنا بطفل." وحين شعر اسحق فى اعماق
روحه بحضور الله، عرف ان الله قد سمع صلاته.
هل تعانى من عقم فى أحد
جوانب حياتك ؟ (تذكر أننا نتحدث هنا عن العقم بمعناه المزى وليس عن عدم
القدرة على الانجاب). إذا كان هذا هو حالك، فتشجع. فقد توجب على إبراهيم
واسحق ويعقوب أن يواجهوا موضوع العقم هذا قبل أن يتمكنوا من اختبار تحقيق
وعود الله فى حياتهم.
ربما تتسال فى نفسك كيف يمكن لله أن يستخدم فترة الجفاف والعقم هذه !
أولاً، لقد كان من السهل على الله أن يرزق سارة ورفقة وراحيل بأبناء منذ
البداية. لكنى مقتنع أنه لم يشف عقمهن حالاً لأنه أراد أن يصقل شخصياتهن
قبل أن يجعلهن مثمرات. وفى حقيقة الأمر، رغم أن هذه العائلات كانت تعتقد
أنها تنتظر الله، إلا أن الله هو الذى كان ينتظر فى حقيقة الأمر.
ثانياً، اله يستخدم العقم لكى يلفت أنظارنا إلى نقاط ضعفنا الشخصية مثل
عدم الإيمان ، وعدم الصبر ، وسوء الظن فى الله. وفى كل مرة نضع فيها هذه
المواقف المظلمة تحت نور كلمة الله، فإننا نقترب أكثر فأكثر من تحقيق وعود
الله لحياتنا.
ثالثاً، الإحباط والألم المرافقين للعقم يمكن أيضاً أن يوفرا الحافز
لبروحى الى نحتاج إليه للاقتراب من الله بثبات. وفيما ننتظر شفاء الله
لنا، فإن الله ينمى فينا أيضاً الإيمان والمهارات الروحية التى نحتاج إلها
فى جميع الجوانب الأخرى من حياتنا.
مهما كان نوع العقم الذى تعانى منه اليوم فلا تخف. فسواء كان عملك او
استثمارك لا يدر عليك ربحاً، أو كنت ترى أن خدمتك غير مثمرة، فإن الله
يهيئك لإتمام الوعود التى تنتظرها منذ زمن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mina gadalla 2
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 483
العمر : 31
الشفيع : البابا كيرلس السادس
تاريخ التسجيل : 02/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: تأملات يومية   الأحد فبراير 08, 2009 1:58 pm

بجد فعلا موضوع رائع جدا
لو كل واحد فينا ياخد باله من كلمه ربنا ليه كان حالنا بقى احسن من كده

شكرا سالى على الموضوع الرائع ده وربنا يعوضك
.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ra7tkfemase7k.yoo7.com
sallymessiha
عضو شغال
عضو شغال
avatar

انثى عدد الرسائل : 93
العمر : 46
الشفيع : st.mary
تاريخ التسجيل : 21/01/2009

مُساهمةموضوع: تأملات يومية   الإثنين فبراير 09, 2009 11:19 am

ميرسى مينا لمرورك الغالى
ربنا يبارك حياتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات يومية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
راحتك فى مسيحك :: القسم الدينى :: تاملات يومية-
انتقل الى: